تقرير التنمية الإنسانية العربية وأثره في أرض الواقع

"أصبحت تقارير التنمية الإنسانية العربية مخططا إستراتيجيا يضع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على أساسه برامجه في الدول العربية، وتسترشد به مشاريع التنمية النابعة من أولويات المنطقة وقدراتها وأهدافها".
أمة العليم السوسوة، المدير الإقليمي ـ المكتب الإقليمي للدول العربية ـ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أصبحت تقارير التنمية الإنسانية العربية ركنا أساسيا من أركان النقاش الواسع حول برنامج إصلاح التنمية في المنطقة العربية. وتظهر توصيات هذه التقارير أكثر فأكثر في برامج التنمية على المستويين القطري والإقليمي. وحدد تقرير التنمية الإنسانية العربية الأول الصادر عام 2002 تحت شعار "خلق الفرص للأجيال القادمة" ثلاثة نواقص تعوق التنمية الإنسانية في المنطقة وهي:
      - نقص المعرفة
      - نقص الحريات
      - نقص حقوق المرأة


I . المعرفة

"من دون امتلاك قاعدة معرفية معاصرة قوية ومتنامية سوف يتم استيعاب الدول العربية في مجتمع المعرفة العالمي كمستهلكين سلبيين لممتلكات الدول الأخرى المعرفية والتقنية والخدماتية".
تقرير التنمية الإنسانية العربية لعام 2003

حددت سلسلة تقارير التنمية الإنسانية العربية المعرفة كركن أساسي من أركان التنمية الإنسانية: فهي وسيلة لتوسيع قدرات الناس وأداة للتغلب على الفقر البشري. ولتحقيق هذه الغاية أطلق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي عددا من البرامج الإقليمية:

  • لتقوية دور تقنية المعلومات والاتصالات (ICTD)
  • لتعزيز ضمان جودة التعليم [http://www.arabtimss-undp.org] في المستويات الابتدائية والثانوية والجامعية، ولدعم جهود بناء القدرات الطويلة ـ الأمد في المنطقة من خلال وضع آليات إقليمية لتحقيق ذلك.

II. إدارة الحكم

"تمر إدارة الحكم في الدول العربية بعملية إصلاح. ونحن نأمل أن تساعد هذه التقارير في غرس بذور الحكم الرشيد في المنطقة من خلال إطلاق عملية مجتمعية واسعة من التفكير الخلاق والابتكار والعمل الجماعي التي تشارك فيها جميع قوى المجتمع النشطة والفعالة في البلدان العربية".
تقرير التنمية الإنسانية العربية لعام 2004

يعمل برنامج إدارة الحكم في المنطقة العربية على تعزيز أربع ركائز لممارسة الحكم الرشيد، وهي:


تتراوح نشاطات برنامج إدارة الحكم في الدول العربية من بناء القدرات وإنتاج المعرفة إلى تقديم الاستشارات والحوار حول السياسات وإقامة شراكات إستراتيجية بين المسؤولين الحكوميين ومنظمات المجتمع المدني والأكاديميين والوكالات المانحة.

استجابة لتقرير التنمية الإنسانية العربية لعام 2002، أنشأ برنامج إدارة الحكم في الدول العربية قواعد بيانات قانونية [http://www.arablegalportal.org] باللغة العربية (مصر والعراق، والقوانين المصرفية العربية) وكلف متخصصين بإجراء عدة دراسات حول قضايا تتعلق بإدارة الحكم وقام بنشرها، إلى جانب ترجمة ونشر عدد آخر من الدراسات ذات الصلة. كما أطلق البرنامج موقعه الخاص على شبكة الإنترنت [http://www.undp-pogar.org] ، الذي يوفر موارد عن إصلاح إدارة الحكم في الدول العربية.


III. تمكين المرأة

"يدعو هذا التقرير إلى تبني مبدأ الفعل أو التمييز الإيجابي موقتا لتوسيع مشاركة المرأة في جميع حقول النشاط الإنساني في كل مجتمع عربي وفقا لظروفه الخاصة".
تقرير التنمية الإنسانة العربية لعام 2005

تتضمن المبادرات الإقليمية الساعية إلى إحراز تقدم في مجال تمكين المرأة:

مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث (كوتر) [http://www.cawtar.org] مقره تونس، وهو مؤسسة إقليمية مستقلة تدعم المساواة بين الجنسين في العالم العربي من خلال البحوث والتدريب والتشبيك والمناصرة. وفي البداية تم دعم هذا المركز كمشروع مشترك بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي و برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية (أجفند) [http://www.agfund.org] وانضم إليهما البنك الدولي في وقت لاحق. وأصدر مركز "كوتر" تقارير "تنمية المرأة العربية" منذ العام 2001. وتتألف هذه السلسلة من تقارير دورية تتناول موضوعات معينة، وهدفها الأساسي معالجة فجوة المعرفة في مجال البحث المتعلق بالجنوسة في المنطقة العربية.

برنامج مكافحة فيروس نقص المناعة المكتسب/ الإيدز في الدول العربية (هارباس) [http://www.harpas.org] ـ مقره القاهرة، ويعمل على زيادة الوعي بهذا المرض وعلى خلق الالتزام وتكوين القيادات التي تتصدى لمكافحته على الصعيد الإقليمي. وأطلق هذا البرنامج في أيار/مايو 2006 "المنتدى الإقليمي للقيادات الدينية النسائية" في القاهرة الذي انتهى إلى "إعلان طرابلس" الذي يلزم الجماعات الدينية بالدعوة إلى إنهاء التمييز ضد هؤلاء المرضى وإلى حماية النساء والأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب والمتأثرين به.




أعلى الصفحة